الجمعة، 5 مايو 2017

هل حبيبكِ ابن أمه المدلل؟


هل أصبحتِ تتضايقين كثيراً من تدخلات حماتكِ المستقبلية في كل صغيرة و كبيرة ؟  أصبحتِ تعتقدين أن حبيبكِ ما هو إلا ابن أمه المدلل، الذي لن يستطيع أبداً اتخاذ أي قرار قبل الرجوع لها!
 فكيف ستكون في ظل هذه الظروف؟
أولاً يجب أن تعلمي عزيزتي أن كل الرجال أبناء أمهاتهم اللواتي ولدنهم و سهرن على رعايتهم و تربيتهم فحتى أنت إبنة أمكِ، لذا يجب أن تفرقي و تميزي بين الرجل الذي يحاول إرضاء أمه مخافة إغضابها و جرح مشاعرها و الرجل العديم الشخصية الذي لا يستطيع اتخاذ أي قرار دون اللجوء الى أمه للتفكير بدلاً عنه. هذا النوع من الرجال لا يتوانوا في كشف أسراركما الخاصة و أدق التفاصيل لما يحدث بينكما لوالدتهم.حقيقة لا يمكن لأي شخص على وجه الأرض أن ينكر العلاقة المميزة و السامية التي تربط بين الأم و أبنائها و التي تولد نتيجة الفطرة التي أودعها الله في القلوب. لكن، مع بلوغ الشاب مرحلة النضج العقلي والعاطفي، ينبغي له أن يرسم بدقة الحدود الفاصلة بين علاقته مع أمه و علاقته العاطفية بحبيبته أو زوجته. ترك الحدود غامضة يوحي بشخصية الرجل الضعيفة و يفتح الباب على مصراعيه للصراع و الخلاف في حياته بين حبيبته و ست الحبايب!

في كل كبيرة و صغيرة!

إن كان حبيبكِ إبن أمه فهو أكيد يستشيرها في كل أمر، كبيراً كان أم صغيراً و هذا لكون أمه لازالت تعامله كطفل صغير غير قادر على اتخاذ قراراته بنفسه. لابد أنكِ لاحظت عدة مرات أنه بمجرد ما تلوح أمامه وضعية يتعين عليه فيها الاختيار، فإنه يهرع إلى مهاتفة والدته لطلب رأيها لا بقصد المشورة و حسب، بل لتتخذ القرار نيابةً عنه. فهو مثلاً لا يستطيع حتى اختيار ألوان قمصانه، فما بالُكِ بنوع السيارة التي يريد أن يقتنيها، و هكذا في كل أمور حياته بتفاصيلها الدقيقة.
إن الرجل يحتاج في مرحلة من مراحل نضجه الفكري و العاطفي إلى قطع الحبل السري العاطفي الذي يجعله يعيش حياته في قوقعة اختيارات أمه و توجيهاتها. هذا لا يعني أن يسيء التعامل معها أو ألا يأخذ برأيها، بل ينبغي أن تكون قرارته نابعة من صميم قناعاته، بعيداً عن تأثيرات أمه. له أن يسمع وجهة نظرها لكن، في الأخير، ينبغي أن تكون له شخصيته الحرة و المستقلة عن جلباب أمهِ.

السمع و الطاعة، في كل شيء

يعمد هذا النوع من الرجال على مقارنة كل النساء اللواتي يصادفونهم في حياتهم بأمهاتهم، فهي المثل الأعلى و لا يجد أي حرج في قول هذا الأمر سواء لزوجته أو حبيبته أو خطيبته. إذا ما صادف و شاهدتِ قائمة الاتصال في هاتفه، فستلاحظين أن الرقم المتكرر كثيراً في الشاشة يعود لأمه، فهو في اتصال دائم معها بعكس الزوجة أو الحبيبة التي قد يجود عليها باتصال واحد أو برسالة قصيرة إذا كان في مزاج جيد.
تعتبر هذه الفئة من الرجال كل طلبات الأم أوامراً ينبغي أن تنفذ. بل إن هؤلاء الرجال لا يستطعون أبداً أن يبرروا لأمهم عدم رغبتهم في القيام ببعض الأمور التي تدخل في نطاق حياتهم الخاصة. إنهم على كامل استعداد للتضحية بشريكة حياتهم دون أي سبب مقنع إذا حدث و أمرت أمهم بذلك!

رجل في الملامح، طفل في التصرفات

إذا لاحظتِ أنه رغم كبر سن خطيبكِ، فإن أمه هي من تقوم بغسل ملابسه، و حتى الداخلية منها، كما أنها المسؤولة عن ترتيب غرفته بشكل كامل و كلي، إعلمي أن علاقته بها قد تكون من النوع الذي نتحدث عنه. في هذه الحالة، لقد إعتاد أن تقوم أمه بكل شيء عوضاً عنه، الشيء الذي لم يسمح له بتكوين شخصية قوية مستقلة تمكنه من الاعتماد على نفسه. كيف ذلك! وهو لا يعرف حتى كيف يحضر وجبة بسيطة يسد بها رمقه إن غابت أمه!
يتميز هذا النوع من الرجال ببعض التصرفات الصبيانية التي تصدر منه في بعض الأحيان و تجعلكِ تشكين في ما إذا كان الواقف أمامكِ رجلاً ناضجاً أم مجرد طفل.

ما هي درجة تعلق الإبن بأمه؟

تختلف درجة التعلق بالأم و تدخلها في شؤون حياة الإبن بحسب الحالات. فهناك رجال يمكنهم أن يسيطروا على الوضع في وقت معقول و يعيدون الأمور إلى نصابها و يعطيون أمهم حقها دون أن يهضم حقوق زوجته.
كما يوجد رجال آخرون لا يمكنهم أن يتخلصوا من هذا الأمر و هو ما قد يضع حياتك الزوجية و العاطفية في كفة عفريت! في حين هناك نوع آخر غريب و عجيب، فبدل أن يرجع الأمور إلى مجراها الطبيعي، فإنه يفضل أن يرمي بكامل ثقله على الزوجة هذه المرة، ليصبح ابن زوجته!
لذا ننصحكِ عزيزتي، إذا ما حدث و اكتشفتِ أن حبيبكِ أو زوجكِ المستقبلي من هذا النوع، فكري بتريث و جدية قبل أن تقرري الارتباط الفعلي به. زني الأمور بحكمة و تعقل، لا تترددي في استشارة المختصين حتى لا تندبي حظكِ وقت لا ينفعكِ الندم.


0 التعليقات: